عرض مشاركة واحدة
(( ))
قديم 29-09-2006, 12:50 PM   #1
إدارية

 
الصورة الرمزية شقيقة النعمان
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2004
الإقــامة: فلسطين
المشاركات: 29,061
معدل تقييم المستوى: 53
شقيقة النعمان will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

ss5 كيف تتطور حواس الطفل؟

كيف تتطور حواس الطفل؟
د. محمد السقا عيد
حواس الطفل المختلفة تعمل منذ الميلاد، وهي على استعداد لاستقبال المثيرات المختلفة التي تقع على حواس الطفل المختلفة.
وقد دلت الدراسات التجريبية القائمة على الملاحظات على أن الأطفال تكون لديهم درجة من الحساسية منذ سن مبكرة.
فالأطفال خلال الشهور الأولى بعد ميلادهم لديهم القدرة على استجابة حسية معينة، استجابة بصرية وسمعية وذوقية.
إن المادة السائلة التي توجد في قناة (إستاكيوس) عند الميلاد تمنع الوليد من أن يستجيب أي استجابة سمعية عقب ولادته مباشرة، ويكون الطفل أقرب إلى الأصم في هذه الساعات الأولى التي تعقب الميلاد.
وعندما تزول هذه المادة السائلة نجد الطفل ينتبه للأصوات الحادة القوية الفجائية وبالرغم من أن الطفل في الأيام العشرة الأولى يكون قادراً على سماع تلك الأصوات فليس هناك أي دليل على فهمه لمدلول تلك الأصوات.
ويرجع ذلك إلى أن خبرته البسيطة تجعله عاجزاً عن الربط بين المعنى والصوت الحادث.. ومعنى هذا أن جهاز الطفل السمعي في هذه السن يكون على استعداد للعمل، وأن الأصوات التي يسمعها تكون عديمة الدلالة بالنسبة له.
ونستطيع أن نعود الطفل وهو في مرحلة الحضانة على التمييز بين درجات وأنواع الأصوات الدقيقة، وذلك عن طريق تعويد أذنيه سماع الأصوات الصادرة عن الطبيعة والأناشيد والكلام المنغم ذي الإلقاء الحسن.


حاسة النظر:


تكون العين أقل الحواس كمالاً عند الميلاد، وهي أبطأ الحواس فى الوصول إلى درجة النضج الكاملة.
ويستطيع الطفل في الأسابيع الثلاثة الأولى من حياته التحكم في أعصاب بصره بالنسبة للأجسام والمرئيات الكبيرة الجامدة والحية.. كالأم مثلاً.. بدليل ما يظهر من كفه عند البكاء عندما يجد الأم قادمة نحوه.
وفى الشهر الرابع أو الخامس نجد الطفل يربط بين ما يراه وما تصل إليه يده.. فإذا رأى مكعباً صغيراً مد يده ليلعب به أو ليحركه.
وفي الفترة التي تقع بين الشهرين السابع والتاسع تظهر لدى الطفل القدرة على أن يلتقط من الأرض أجساماً دقيقة (كالدبابيس)، مما يدل على أن قدرته البصرية بلغت من النضج أكثر مما كانت عليه في المرحلة السابقة.
وبالرغم من هذه السيطرة البصرية نلاحظ أن الأطفال عند التحاقهم بمدارس المرحلة الأولى تكون قدرتهم البصرية لا تزال يعوزها شيء من الدقة.. ويرجع ذلك إلى أن كرة العين لا تصل إلى درجة كاملة من النضج.
وهذا يلقي ضوءاً يوضح سبب انتشار ظاهرة (طول الإبصار) التي نلاحظها في أطفال المدارس عند بداية التحاقهم بالمرحلة الأولى.
وتزول هذه الظاهرة عادة عندما يصل الطفل إلى سن الثامنة، ورغبة في المحافظة على إبصار الأطفال قبل سن الثامنة يحسن النصح باستعمال نظارات خاصة ذات عدسات محدبة لتقريب مسافة تقاطع الأشعة يقوم بوصفها طبيب العيون.


حاسة الشم:


لا تؤدي هذه الحاسة وظيفتها عند الميلاد بوجه تام.. وبالرغم من ذلك فإن الطفل في السنوات الأولى من حياته تكون لديه حساسية شديدة نحو الروائح القوية لا تقل عن حساسية البالغين.
والطفل في العام الأول من حياته يقلد البالغ فيقرب من أنفه زهرة أو وردة يشم عبيرها ويستجيب استجابات خاصة تدل على استمتاعه برائحتها، وفيما بين العامين الثاني والثالث يقوم الأطفال باستجابة شمية تدل على نفورهم من بعض الروائح الكريهة شأنهم في ذلك شأن الكبار.
وينبغي ألا نغفل الفروق الفردية في حاسة الشم؛ فهناك فروق بين الأطفال في حدة هذه الحاسة والمدى الذي تتأثر فيه بالمشمومات.
فنحن نلحظ في حياتنا العادية من يتأثر برائحة طيبة أو كريهة بعيدة المصدر بينما مخالطوه قد يكون إحساسهم بها بسيطاً أو معدوماً.


حاسة الذوق:


أثبتت الأبحاث التي أجريت على الأطفال في الأيام الأولى أن الطفل ينفر من الأطعمة المرة المذاق، وكذلك الأطعمة المالحة، ويقبل على الأطعمة الحلوة المذاق.. وتكون لدى الطفل في سن ما قبل الالتحاق بمدراس المرحلة الأولى القابلية لتذوق ألوان مختلفة من الأطعمة.. كزيت السمك مثلاً طالما لم يكن هناك تنبيه لهم إلى أن هذه الأطعمة كريهة أو غريبة المذاق.


حاسة اللمس وحاسة الألم:


تكاد تكون حاسة اللمس أكثر الحواس استعدادا للعمل على درجة تقرب من الكمال عند الميلاد، والدليل على ذلك أن أي لمس خفيف لحذاء الطفل ينتج عنه حركة امتصاص، وكذلك إذا لمست الأنف فإن الطفل يغمض عينيه.
والإحساس بالألم يكون كذلك موجوداً في الأسبوع الأول من عمر الطفل.. فنحن عندما نضع جسم الطفل في ماء درجة حرارته تزيد على درجة الحرارة المحتملة نجده يأخذ في البكاء والقيام بحركات تدل على المقاومة وعدم الراحة.
من هذا العرض نرى كيف تتطور حواس الطفل المختلفة، وتتمكن من أداء وظيفتها، وما في ذلك من إعجاز رباني وحكمة إلهية..

كيف تتطور حواس الطفل؟
د. محمد السقا عيد
حواس الطفل المختلفة تعمل منذ الميلاد، وهي على استعداد لاستقبال المثيرات المختلفة التي تقع على حواس الطفل المختلفة.
وقد دلت الدراسات التجريبية القائمة على الملاحظات على أن الأطفال تكون لديهم درجة من الحساسية منذ سن مبكرة.
فالأطفال خلال الشهور الأولى بعد ميلادهم لديهم القدرة على استجابة حسية معينة، استجابة بصرية وسمعية وذوقية.
إن المادة السائلة التي توجد في قناة (إستاكيوس) عند الميلاد تمنع الوليد من أن يستجيب أي استجابة سمعية عقب ولادته مباشرة، ويكون الطفل أقرب إلى الأصم في هذه الساعات الأولى التي تعقب الميلاد.
وعندما تزول هذه المادة السائلة نجد الطفل ينتبه للأصوات الحادة القوية الفجائية وبالرغم من أن الطفل في الأيام العشرة الأولى يكون قادراً على سماع تلك الأصوات فليس هناك أي دليل على فهمه لمدلول تلك الأصوات.
ويرجع ذلك إلى أن خبرته البسيطة تجعله عاجزاً عن الربط بين المعنى والصوت الحادث.. ومعنى هذا أن جهاز الطفل السمعي في هذه السن يكون على استعداد للعمل، وأن الأصوات التي يسمعها تكون عديمة الدلالة بالنسبة له.
ونستطيع أن نعود الطفل وهو في مرحلة الحضانة على التمييز بين درجات وأنواع الأصوات الدقيقة، وذلك عن طريق تعويد أذنيه سماع الأصوات الصادرة عن الطبيعة والأناشيد والكلام المنغم ذي الإلقاء الحسن.


حاسة النظر:


تكون العين أقل الحواس كمالاً عند الميلاد، وهي أبطأ الحواس فى الوصول إلى درجة النضج الكاملة.
ويستطيع الطفل في الأسابيع الثلاثة الأولى من حياته التحكم في أعصاب بصره بالنسبة للأجسام والمرئيات الكبيرة الجامدة والحية.. كالأم مثلاً.. بدليل ما يظهر من كفه عند البكاء عندما يجد الأم قادمة نحوه.
وفى الشهر الرابع أو الخامس نجد الطفل يربط بين ما يراه وما تصل إليه يده.. فإذا رأى مكعباً صغيراً مد يده ليلعب به أو ليحركه.
وفي الفترة التي تقع بين الشهرين السابع والتاسع تظهر لدى الطفل القدرة على أن يلتقط من الأرض أجساماً دقيقة (كالدبابيس)، مما يدل على أن قدرته البصرية بلغت من النضج أكثر مما كانت عليه في المرحلة السابقة.
وبالرغم من هذه السيطرة البصرية نلاحظ أن الأطفال عند التحاقهم بمدارس المرحلة الأولى تكون قدرتهم البصرية لا تزال يعوزها شيء من الدقة.. ويرجع ذلك إلى أن كرة العين لا تصل إلى درجة كاملة من النضج.
وهذا يلقي ضوءاً يوضح سبب انتشار ظاهرة (طول الإبصار) التي نلاحظها في أطفال المدارس عند بداية التحاقهم بالمرحلة الأولى.
وتزول هذه الظاهرة عادة عندما يصل الطفل إلى سن الثامنة، ورغبة في المحافظة على إبصار الأطفال قبل سن الثامنة يحسن النصح باستعمال نظارات خاصة ذات عدسات محدبة لتقريب مسافة تقاطع الأشعة يقوم بوصفها طبيب العيون.


حاسة الشم:


لا تؤدي هذه الحاسة وظيفتها عند الميلاد بوجه تام.. وبالرغم من ذلك فإن الطفل في السنوات الأولى من حياته تكون لديه حساسية شديدة نحو الروائح القوية لا تقل عن حساسية البالغين.
والطفل في العام الأول من حياته يقلد البالغ فيقرب من أنفه زهرة أو وردة يشم عبيرها ويستجيب استجابات خاصة تدل على استمتاعه برائحتها، وفيما بين العامين الثاني والثالث يقوم الأطفال باستجابة شمية تدل على نفورهم من بعض الروائح الكريهة شأنهم في ذلك شأن الكبار.
وينبغي ألا نغفل الفروق الفردية في حاسة الشم؛ فهناك فروق بين الأطفال في حدة هذه الحاسة والمدى الذي تتأثر فيه بالمشمومات.
فنحن نلحظ في حياتنا العادية من يتأثر برائحة طيبة أو كريهة بعيدة المصدر بينما مخالطوه قد يكون إحساسهم بها بسيطاً أو معدوماً.


حاسة الذوق:


أثبتت الأبحاث التي أجريت على الأطفال في الأيام الأولى أن الطفل ينفر من الأطعمة المرة المذاق، وكذلك الأطعمة المالحة، ويقبل على الأطعمة الحلوة المذاق.. وتكون لدى الطفل في سن ما قبل الالتحاق بمدراس المرحلة الأولى القابلية لتذوق ألوان مختلفة من الأطعمة.. كزيت السمك مثلاً طالما لم يكن هناك تنبيه لهم إلى أن هذه الأطعمة كريهة أو غريبة المذاق.


حاسة اللمس وحاسة الألم:


تكاد تكون حاسة اللمس أكثر الحواس استعدادا للعمل على درجة تقرب من الكمال عند الميلاد، والدليل على ذلك أن أي لمس خفيف لحذاء الطفل ينتج عنه حركة امتصاص، وكذلك إذا لمست الأنف فإن الطفل يغمض عينيه.
والإحساس بالألم يكون كذلك موجوداً في الأسبوع الأول من عمر الطفل.. فنحن عندما نضع جسم الطفل في ماء درجة حرارته تزيد على درجة الحرارة المحتملة نجده يأخذ في البكاء والقيام بحركات تدل على المقاومة وعدم الراحة.
من هذا العرض نرى كيف تتطور حواس الطفل المختلفة، وتتمكن من أداء وظيفتها، وما في ذلك من إعجاز رباني وحكمة إلهية..

منقوووووووووول
__________________
أستودع الله الذي لا تضيع ودائعه؛ ديني ونفسي وأمانتي وخواتيم عملي وبيتي وأهلي ومالي وجميع ما أنعم الله به عليَّ



شقيقة النعمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس