قناة د.عيسى الخثيمي على اليوتيوب
عدد مرات النقر : 3,411
عدد  مرات الظهور : 18,048,268

عدد مرات النقر : 603
عدد  مرات الظهور : 18,048,268


طـبـيـبي لأطفـــالنـا الأحـبــــاء :: كل مايختص بتربية الأطفال والتعامل معهم لإيجاد جيل عربي متكامل ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
(( ))
قديم 14-06-2005, 11:09 PM   #1
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
Thumbs up الرضاعة الطبيعية

بسمالله الرحمن الرحيم
الرضاعة الطبيعية


في عام 1550 قبل الميلاد صور المصريون القدماء امرأة داكنة البشرة ترضع طفلاً أبيض اللون مع وصفه باللغة الهيروغليفية لأغذية تساعد على إدرار المرضعات ،وهوا ما استمر منذ عام 950 قبل الميلاد حيث آبت اليونانيات الثريات إرضاع أطفالهن وخصصن مرضعات من البعيد لهذا المهمة وحتى الرومان وأرستقراطيات أوربا في العصور الوسطى سرن على نفس الدرب غير مباليات بمعدلات الوفيات العالمية بين أطفال النبلاء حتى كتبت الكونتيسة (اليزابيث كلنتون) في عام 1662ميلادية قصتها مع 18 طفلاُ أنجبتهم فماتوا ماعدا واحداُ لأنها لم ترضع أياُ منهم وعبرت عن يأسها في نهاية العمر بكلماتها (الثدي الجاف شقاء أبدي )ومع نتسار مرض الزهري (syphilis)بصورة وبائية في أوربا أدرك العلماء أن عدوا المرض تنتقل إلى الأطفال من خلال حليب المرضعات وقادت مجموعة من الشخصيات المشهورة مثل (أديس ون )و(سويت) حملة شعبية واسعة أدت إلى تكوين جماعة حماية الأطفال في لندن عام 1870وجاءت أول حقائق علمية منشورة في مجلة أنست ( lancet) في عام 1878 لتؤكد أن معدلات وفيات الأطفال بالنزلات المعوية والإسهال تتضاعف لدى الأطفال المحرومين من رضاعة الأم وتدريجيا اندثار أكاد نضام المرضعات ليبدأ تصنيع مستحضرات للرضاعة من حليب الأبقار وكانت البداية في أتوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية عام1893 غير أن البداية الحقيقية الإنتاج الحليب المجفف (البودرة) كانت في بريطانية عام1902 لينتشر بعدها استخدامه ثم ينتقل مع العائلات الإنجليزية إلى مستعمرات التاج البريطاني في آسيا وأفريقيا في الفترة ما بين 1920-1930 ومع نزول المرأة إلى ميدان العمل وجدت شركات إنتاج حليب الأطفال ضالتها وتمكنت من خلال حملات إعلانية موسعة من تكريس اعتماد الأمهات على الحليب الاصطناعي لإرضاع أطفالهن وخلال العشرين عاماُ الأخيرة اتخذت السلطات الصحية مواقف حازمة لمواجهة هذه الظاهرة فتم التشدد في ترويج تلك المنتجات في كثير من دول العالم كما اتخذت إجراءات إدارية وقانونية تتيح للأمهات العاملات فرصاُ مناسبة للرضاعة وتشير تقارير منضمة الصحة العالمية إلى مردود إيجابي للغاية وارتفاع معدلات الرضاعة الطبيعية في أوربا وأمريكا لقد تدارسنا في الصندوق الوقفي للتنمية الصحية تلك المشكلة ولا نخفي انزعاجنا من المعدلات المنتفعة للغاية للرضاعة الاصطناعية في دولتنا ولعل ذلك هوا دافعنا إلى إصدار تلك المطوية والتي حرصنا على أن تقدم عرضاُ علمياُ متكاملاُ ونأمل بأن تجد قراءة متأنية من كل فتاه وكل أم وتطبيقاُ لقوله تعلى ((والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة))

ثدي الأم وإعجاز الخالق

في العالم ما يقارب 3500 نوعاُ من الثدييات تتميز بأنها تغذي مواليدها بسائل حليب يفرز من غدد لبنية (أثداء) تختلف من نوع أتخر في عددها تركيبها أو من نسيج دهني وضام يضم مجموعات من الغدد البنية العنقودية الشكل بقنوات دقيقة تتحد مكونة ما يتراوح ما بين 15-20 قناة لبنية رئيسية تتسع في نهايتها مكونة جيوباُ لتخزين الحليب وتنتهي إلى فتحات في حلمة الثدي يتطور ثديا الفتاة أثناء مرحلة المراهقة نتيجة لتأثير الهرمونات الجنسية واثناء الحمل يساعد العدل المرتفع لهرمون الاستروجين (ostrogen)على نمو القنوات اللبنية بينما يعمل هرمون البروجستين (progesterone)على نمو الفجوات الإدرار وتفرز الغدد الكظرية النخامية والدرقية هرمونات مسئولة عن نمو ونضج وتحضير الثديين للرضاعة مع الولادة أو قبلها بقليل ينشط الفحص الأمامي للغدة النخامية ((pituitrey giand)ليفرز هرمون البرولاكين (prolactid) والذي يؤثر على الغدد اللبنية با الثدي لتكوين وإفراز حليب الأم أما في غياب الحمل أو الإرضاع فإن الثديين لا يفرزان حليباُ نتيجة لتأثير مادة كابحة يفرزها المخ من جزء يسمى (تحت المهاد hypothalamus)()سبحان الله الخالق ((وكل شيء عنده بمقدار

الأم والوليد فريق ثنائي متجانس
" قال تعالى وما من دابة في الأرض وإلا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثلكم ما فرطنا في الكتاب من شيء "

رد الفعل الإنتاج و إدرار الحليب

تنتشر في حلمة الثدي والمنطقة المحيطة بها أعصاب طرفية بالغة الحساسية تتنبه عند ملامسة شفتي الوليد فتحفز الغدة النخامية ليفرز الفص الأمامي منها هرمون البرولاكتين الذي ينشط تكوين الحليب بينما يفرز الفص الخلفي من تلك الغدة هرمون الأوكسيتوسين والذي يؤدي تأثيره إلى انقباض الخلايا العضلية باالثدي فتدفع الحليب خلال القنوات اللبنية بسهولة ومرونة . إن تفريغ الثديين بالإرضاع المنتظم والمتكرر هو أفضل محفز لإدرار الحليب وهكذا يصبح من الضروري تقريب الطفل وملامسته لثدي الأم خلال نصف ساعة من الولادة وتجنب تقديم أي سوائل محلاة بديلة وذلك لمدة 4 – 6 شهور بعد الولادة .

رد فعل التوجيه

عند ملامسة أحد جانبي فم الطفل فإنه يوجه رأسه تلقائياً نحو الجسم الملامس مستخدماً فمه ولسان للبحث عن ثدي الأم وهكذا يجد الطفل حلمة ثدي الأم ومن المؤكد علمياً بأن حاسة الشم تلعب دوراً بالغاً لأهميته ورائحة الثدي ودرجة حرارته تؤثران في ردة فعل الوليد الكاشفة لموضع الحلمة ولقد أثبت العلماء من خلال تجارب أجريت على حيوانات مخبرية أن تعطيل حاسة الشم يعرقل ويحد من هذه القدرة .

رد فعل الامتصاص :

عندما يجد الطفل حلمة الثدي فإنه يدفع بلسانه للأمام ثم للخلف ضاغطاً الحلمة حتى تلامس سقف الحلق لتبدأ ردة الفعل وتنقبض عضلات الوجنتين مولدة ضغطاً سلبياً يسمح بامتصاص الحليب ولعل ذلك يفسر قوة عضلات الفك لدى المواليد ممن يرضعون من الأم ويجب عدم استخدام أي حليمات صناعية أو( لهايات ) لأنها تتناقض مع آلية امتصاص الطفل بحلمة الثدي وقد يمتنع المولود بعدها عن امتصاص حلمة الأم نتيجة هذا الارتباك

محتويات حليب الأم تختلف أثناء الرضاعة :

في ثدي الأم تكفي الجيوب اللبنية لتخزين حوالي ثلث الحليب المطلوب لإرضاع الوليد وهي الكمية التي يرضعها الطفل في البداية أم ما يسمى بالحليب الأولي وهو حليب مخفف في محتواه من الدهون والبروتين غني بالماء والسكريات ( اللاكتوز ) الضرورية لإرواء عطش الوليد وتنشيط إفراز هرمون الإوكسيتوسين من الغدة النخامية لتنقبض الخلايا العضلية للثدي فيمر المزيد من الدهون والبروتينات إلى الحليب وهكذا فإن ثلثي كمية الحليب الباقية أو ما يسمى بالحليب التالي تحتوي تركيزاً عالياً من المواد الغذائية إن هذه الحكمة الربانية لا يمكن محاكاتها بأي أساليب للرضاعة الاصطناعية وهي ذات أهمية صحية بالغة .

تنفس الرضيع :

في الأيام الأولى لا يتنفس الرضيع سوى من أنفه وإليه ردة فعل الامتصاص تتيح للوليد الرضاعة من الثدي والتنفس بصورة منتظمة تماماً حيث تعبر كمية الحليب من الحلمة مباشرة إلى البلعوم بغير تراكم في تجويف الفم والحلق وهو عكس ما يحدث عند إرضاع المولود اصطناعياً من القارورة ، حيث يستمر تدفق الحليب ويتراكم في فم الطفل لذلك يلاحظ بان الرضيع يتنفس بصورة متقطعة أثناء رضاعته بالقارورة وقد يتسبب ذلك في متاعب صحية بل وأخطار أحياناً .

الهضم

تتراوح مدة الحمل ما بين 36 – 40 أسبوعاً والله عز وجل خلق كل شيء بحسبان ، ففي الأسبوع 28 من عمر الجنين يبدأ البنكرياس في إفراز إنزيم التريبسين بكميات قليلة تصل إلى 10 أضعافها عند الولادة ، التي يبدأ معها المولود في إفراز الحمض المعدي ، إنزيم الببسين الضروري لهضم البروتينات ، إنزيم الليباز الضروري لهضم الدهون وإنزيم البيتا جلوكوز سيداز الضروري لهضم سكر الحليب ، وهكذا فعقب ساعات قليلة من الولادة يصبح المولود مستعداً لهضم حليب الأم أو ( اللبأ ) وهو سائل يميل لونه إلى الاصفرار ، ويتم إفرازه خلال الأيام القليلة التالية من الولادة وهو غني بالمواد الغذائية وكذلك المواد المناعية وإرضاعه للمولود يمثل ضرورة صحية بالغة الأهمية .

حليب الأم …. تركيبة خاصة لكل طفل :

يخضع تكوين حليب الأم لشفرة وراثية آدمية خاصة تختلف من أم للأخرى ويتضح ذلك في نوعية الأجسام المناعية فيه وهكذا فكل أم تقدم في حليبها وصفة خاصة وتركيبة مناسبة لطفلها وربما لطفلها فقط يتميز حليب الأم بتركيبة متوازنة من المواد الغذائية ويختلف عن أي حليب آخر وخاصة حليب الأبقار المصدر الرئيسي لتصنيع كافة مركبات الحليب الاصطناعية .

حليب الأم حليب الأبقار حليب الجاموس حليب الإبل حليب الماعز
البروتينات 1.5 3,3 3.8 3.7 3.8
الكربوهيدرات 7 4.7 4.9 4.1 4.6
الدهون 3,3 3.5 7.5 4.2 4.1
نسبة أعلى من حليب الأم نسبة أقل من حليب الأم

البروتينات:

تتكون البروتينات من سلسة من الأحماض الأمينية والرضيع يستخدم البروتينات لبناء أنسجة الجسم فقط وليس بمقدوره حرق الزائد منها لتحويله إلى طاقة كما يحدث في مراحل تالية من العمر وحليب الأم يحتوي تركيبة مثالية من تلكم البروتينات يعتمد إنتاجها على الشفرة الجينية الآدمية وهي في مجملها الألفالاكتالبيومين ، والبيتالاكتا جلوبيولين وكميات قليلة للغاية من الكازين أما حليب الأبقار فهو غني بالأحماض الأمينية بمعدلات لا تتناسب وقدرة الوليد وهناك معدلات تتراوح ما بين 3 – 6 أضعاف مثيلاتها في حليب الأم من التيروسين ، الفينيل الآنين و الميثيونين وعجز الوليد عن هضمها يؤدي إلى تراكمها بدمه ولها آثار صحية خطيرة للغاية خاصة على مخ الطفل وجهازه العصبي أيضاُ فمن الممكن أن تتولد بجسم الطفل أجساماُ مضادة للبروتينات البقرية الموجودة بالحليب الاصطناعي مسببة ما يعرف علمياُ بل حساسية
للبروتين البقري وثناء تصنيع حليب الأطفال يلجا المصنعون إلى عمليات معقدة للغاية للتقليل من المعدلات المرتفعة من الأحماض الأمينية من خلال حذف بعض المكونات وإضافة مشتقات أخرى وهي عملية لا يمكن أن ترتقي بتلك المنتجات توازن حليب الأم ملاءمته للرضيع إن تكون الأجسام المضادة للبروتينات البقرية الموجودة بالحليب الاصطناعي لها علاقة مباشرة بإصابة الأطفال بحساسية الجهاز التنفسي وحساسية الجلد ومرض السكري بل إن أمراضاُ قد تصيب هؤلاء الأطفال في المستقبل مثل ارتفاع ضغط الدم الذبحة الصدرية و تصلب الشرايين وترجح الأبحاث العلمية علاقتها با لحساسية للبروتين البقري في الأشهر الأولى من العمر




السكريات:

حليب الأم غني بسكر اللاكتوز والذي يتكون نتيجة لعملية معقدة تتدخل فيها أنزيمات وخمائر عديدة واللاكتوز هو السكر المثالي لحفظ الضغط (الإسموزي) في دم بلازما الرضيع و كذالك توازن أيونات الصوديوم البوتاسيوم والكلور وتتولد عند حرق اللاكتوز طاقة حرارية تبلغ ضعف الطاقة المتولدة عند حرق الجلوكوز واللاكتوز من المواد الضرورية لبناء بعض الدهنيات الأساسية لتطور ونمو مخ الرضيع يبلغ معدل اللاكتوز في حليب الأم (56- جرام لكل 100 جرام من المواد الصلبة) بينما معدله في حليب الأبقار لا يجاوز 38 وذلك ما يدفع مصنعي حليب الأطفال إلى إضافة سكريات تختلف من نوع إلى لا خر من الحليب الاصطناعي ومنها اللاكتوز السكروز الفراكتوز والمالتوز وأيا ما كانت القيمة المضافة فإنها حتماُ لا ترتقي إلى المعادلة المتوازنة والمثالية لحليب الأم يحتوي أنزيمات هاضمة لسكر اللاكتوز في تناسق فريد لموازنة انخفاض هذه الإنزيمات المفرزة من أمعاء المواليد حديثي الولادة وهذا يمنع إصابتهم باضطرابات صحية خطيرة قد يتعرض لها الأطفال ممن يرضعون حليباُ اصطناعياُ ويعجزون عن هضم السكريات الموجودة به وهي حالة تعرف طبياُ بعجز هضم السكر اللاكتوز
__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 14-06-2005, 11:10 PM   #2
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
افتراضي

لبن الام لايحدث البدانة

--------------------------------------------------------------------------------

لبن الام لايحدث البدانة
أظهرت العديد من الدراسات السابقة أن الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم تحمي الطفل من أمراض كثيرة، إلا أن الدراسة الحديثة نفت فكرة أن لبن الأم يمنع البدانة. وقد وجد الباحثون بعد متابعة أكثر من خمسة آلاف شخص عدم وجود إثبات على أن حليب الأم يمنع البدانة مستقبلاً، ولكن ذلك لا يعني فطام الطفل مبكرًا، وإنما يجب الاستمرار في إرضاعه لمنحه الفوائد الصحية العديدة التي يمتاز بها لبن الثدي. الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية توصي جميع الأمهات بإرضاع أطفالهن لمدة ستة أشهر على الأقل لمنحهم الفوائد الصحية والنفسية الضرورية، حيث بينت البحوث أنها تقلل خطر التقاط الطفل للأمراض والفيروسات من الزكام حتى الربو، كما تقلل وفيات الأطفال وتحمي السيدات من سرطان الثدي
الدهون :

تتكون الدهون من سلاسل من لأحماض الدهنية والتي تتوفر في حليب الأم بصورة متوازنة تعتمد على صحته الأم وتغذيتها وحليب الأم غني بالأحماض الدهنية المشبعة الأساسية والضرورية لنمو دماغ الرضيع كما أنها توفر الطاقة الحرارية اللازمة لنمو جسمه وتلعب الدهون بحليب الأم دوراُ هاماُ في توازن امتصاص الفوسفات والكالسيوم بالإضافة إلى أنها توفر للرضيع مادة (المليمين) الضرورية لوظائف الجهاز العصبي ولو أدركنا أن 80% من مخ الطفل ينمو في أول عامين من عمره لعرفنا الإعجاز الرباني حين انزل الله في القران دعوة صريحة للأم بإرضاع طفلها لعامين فسبحانه وتعالى الخالق المدبر .
حليب الأبقار غني بمعدلات مرتفعة من الأحماض الدهنية المشبعة والغير مثالية للرضيع وهذا يدفع مصنعي حليب الأطفال إلى نزع بعضاُ من تلك الدهون وتعويضها بدهون نباتية بديلة من حبوب الصويا الذرة جوز الهند وغيرها تحتوي بعض أصناف الحليب الاصطناعي على مادة البالميتيك والتي تتداخل في امتصاص الكالسيوم من أمعاء الرضيع وهو ما يدفع هؤلاء المصنعون إلى إضافة الكالسيوم لمعادلة آلية الامتصاص كذلك فإن حليب الأم يحتوي خمائر الليباز المساعدة في هضم الدهون من الأمعاء الدقيقة للطفل حتى في درجات الحرارة المنخفضة وعملياُ يستحيل توفير تلك الميزة في أي حليب اصطناعي .

المناعة والرضاعة الطبيعية:

أثناء الحمل تتدفق المواد المناعية (الجاما جلوبيولينات ) من الأم إلى الجنين عبر المشيمة وخاصة lgg وأمعاء الجنين ومعداته داخل الرحم معقمة غالية من الجراثيم غير أنه وأثناء مروره بممرات الوضع أثناء الولادة قد يبتلع بعض الإفرازات المهبلية و الرحمية وعند خروجه يتعرض لجراثيم منطقة العانة وخاصة بكتيريا (الاكولاى) المعوية هنا تتجلى قدرة الخالق وإعجازه حيث يحتوي اللبأ على مواد مناعية أهمها lga و الذي يوفر للرضيع مقاومة تلك البكتيريا وعديد من الفيروسات و البكتيريا والفطريات من فصائل متعددة وهو أول تحصين وتطعيم للمولود من الله عز وجل .
أيضاُ فحليب الأم وخاصة(اللبأ) يحتوي ما يتراوح بين 2000 –4000 خلية بيضاء في كل ملليمتر مكعب منها خلايا لمفاوية وأخرى إلهامية لها المقدرة على مهاجمة الجراثيم والقضاء عليها كما أنها تفرز مواد أهمها الانترليوكين والنترفيرون وهي مواد بالغة الأهمية في مقاومة العدوى والأمراض .
حليب ألأم يساعد أيضاُ في تكوين بكتيريا نافعة وهي عصيات تنمو في أمعاء الطفل ولها دور هام في هضم وامتصاص الحليب وتحتاج في نموها إلى مادة البيفيدوس الموجودة فقط في حليب ألأم .



المعادن والأيونات في حليب الأم:

الصوديوم ،البوتاسيوم والكلور أيد أيونات هامة للغاية ويلعب توازنها في الدم الدور الحاسم في خفض الضغط الاسم وزي تبادل السوائل والأملاح تكون العظام عمل الكليتين وجميع وظائف الجسم تقريباُ والاختلاف الشاسع بين معدلاتها في حليب ألأم وحليب الأبقار يدفع مصنعي الحليب الاصطناعي إلى عمليات معقدة من الحذف والإضافة وعملياُ وبالرغم من جميع تلك التقنيات فإن تحضير الحليب الاصطناعي بتركيز غير دقيق أو المغالاة في كمية الرضعة أو استخدام المياه المعدنية قد يعرض الرضيع لأخطار صحية بالغة خاصة على الكليتين وهناك اختلاف كبير بين معدلات الكالسيوم ،الفسفور والمغنيسيوم ما بين حليب الأم وحليب الأبقار.

الحديد

على الرغم من أن محتوى حليب الأم من الحديد يعتبر قليل نسبياُ إلا أنة حديد سهل الامتصاص إضافة إلى توفير بروتين خاص يساعد على امتصاصه بعكس الحديد بالحليب الاصطناعي إلى إضافة كميات كبيرة من الحديد والتي تتسبب في صعوبة بالهضم واضطرابات بالأمعاء كما أن وجود الحديد بكميات كبيرة بأمعاء الطفل يؤثر سلباُ في كفاءة عمل ونمو البكتيريا المفيدة بالأمعاء وقد يتسبب في نمو متزايد للبكتريا الضارة مثل (الاى كولاي) وهو مكروب خطر قد يصيب الطفل بجرثومية الدم أوإلتهاب السجايا إضافة إلى مضاعفات أخرى .

الفيتامينات:

حليب الأم غني بالفيتامينات التي يحتاجها المولود فهناك كميات وفيرة من فيتامين (ج.c)ويتوفر فيتامين (أa)بكميات بصورة هائلة عن أقرانهم ممن أرضعوا حليباُ اصطناعيا.

الرضاعة الطبيعية الإعجاز الإلهي:

تناولنا التركيبة المثالية لحليب الأم من البروتينات الدهون السكريات المعادن الأونات والتي يستحيل محاكاتها اصطناعيا كما استعرضنا محتواه الفريد من المواد المناعية التي لا يخلقها إلا الله عز وجل بيد أن حليب الأم هو الأمثل أيضاُ في نقاوته ،درجة حرارته توفره الدائم وكذلك انسيابه المعتدل يحتوي حليب الأم مواد استثنائية في رضاعته ونومه ومادة الاندروفين وهي مسكنات طبيعية للألم وخاصة تقلصات الأمعاء وبروتين اللاكتوفيرين بدوره الهام في صحة وسلامة بدن الرضيع ، هناك مؤشرات صحية تؤكد أن الأطفال الذين رضعوا من أمهاتهم هم أقل عرضة للسمنة ، ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وهم أيضاً أكثر هدوءاً وأقل نزعة إلى السلوك العنيف أو الإجرامي وهم الأصح في نموهم البدني والعقلي وهم أيضاً الأقرب إلى الوالدين والأكثر إحساساً بالمشاعر الإنسانية السوية . الأم المرضع بالمقابل تتلقى منحة من الله فهرمون الأكسيتوسين يقلل م النزف بعد الولادة ويحفز عودة أنسجة الرحم وعضلات البطن إلى حالتها الاعتيادية ، ويؤكد المؤشرات الصحية إلى هؤلاء الأمهات من الأقل تعرضاً لسرطان الثدي ، كما إنهن يتمتعن بتوازن هرموني مثالي يحول دون اضطرابات المبكرة لسن اليأس . إن إرضاع الطفل يستهلك يومياً ما يقارب (800 ) سعر حراري وذلك يساهم في استعادة الأم لرشاقتها بعد الولادة .
تؤكد الدراسات الطبية أهمية الرضاعة الطبيعية في تنظيم الحمل حيث يبدأ التبويض لدى المرضعات بعد (115) يوماً تقريباً من الولادة ، بينما يبدأ لدى غير المرضعات بعد ( 50) يوماً تقريباً ، ويرجع العلماء ذلك إلى هرمون البرولاكتين والذي تبقى معدلاته مرتفعة لحوالي ( 90 ) يوماً بعد الولادة ، في نفس الوقت الذي تبقى فيه معدلات هرمون الاستروجين منخفضة وهكذا فإن التزام الأم بإرضاع طفلها ليلاً ونهاراً بصورة مطلقة دون أي بدائل لحليب الثدي يمكن أن يمنع حملاً آخر ربما بنسبة 98% لفترة مناسبة ويمكن للأم معها تنظيم الإنجاب .


أختنا …… الحامل والمرضع :

حليب الأم هو هبة الخالق لدرتك الغالية فلا تضني بها على فلذة كبدك ، أقرئي تلك المقالة ، قربي وليدك من صدرك وامنحي نفسك فرصة الشعور بالأمومة وتذكري أنه من المستحيل محاكاة أو إنتاج مثيل اصطناعي لحليب الأم .
استشيري طبيبك وحتماً سيعاونك لحل أي مشكلة تواجهك وفي النهاية تمسكي وأصري على الرضاعة الطبيعية عملاً بقوله تعالى { حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين } .
__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 14-06-2005, 11:14 PM   #3
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
افتراضي



الرضاعة من لبن الأم لحولين كاملين





. ويقول تعالى : وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ .


ليس هناك على وجه الأرض محلول بيولوجي يستطيع أن يغني تماما عن لبن الأم ، ويقوم بتأمين
الخلايا الحية والإنزيمات الفعالة ، والحماية المناعية ضد الالتهابات ، والفوائد النفسية



فيحتوي لبن الأم على جميع العناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل، ناهيك عن غناه بالخلايا الدفاعية مما يمنحه فاعلية خاصة لمقاومة الجراثيم الضارة بالطفل، كما أن نمو الطفل الذي يتعاطى لبن الأم في الشهور الأولى يكون متمشياً مع معدلات النمو الطبيعي، أما الطفل الذي يتعاطى لبنا صناعياً فإن نموه يتأثر تأثراً كبيراً، هذا بالإضافة إلى أن الرضاعة الصناعية قد تؤدي إلى الإصابة بكثير من الأمراض مثل سوء التغذية والنزلات



* استخدامات لبن الثدي:

- وهذه الاستخدامات لا تقتصر على الأطفال الرضع أو الأطفال الصغار وإنما أيضاً للكبار:

- عدوى العين:

وخاصة الرمد، يساعد لبن الأم على الشفاء منه وذلك بوضع بضعة قطرات داخل العين ... وبالطبع سيصرخ طفلك إذا فعلت ذلك معه وهو مستيقظ، انتظري حتى نومه وضعيه حول العين من الخارج ثم ارفعي الجفون لكي يتخلل اللبن لداخل العين.

- تشققات جلد الحلمة والتهابها: بعد الانتهاء من الرضاعة، ادهني الحلمة باللبن ثم اتركيها لكي تجف.

- القطع/الجروح:ينظف الجرح أولاً باللبن للتطهير، ثم يوضع اللبن ثانياً كعلاج يساعد على التئامها ثم يترك حتى يجف تماماً. ويستخدم كبديل عند عدم توافر الماء، وعلى الأم ألا تكتفي بتهدئة الطفل عند بكائه من الألم عند التعرض للجروح وخاصة في الشفاه ومنطقة الفم الذي يساعد اللبن على التئام هذه الجروح سريعاً.

- لدغة البعوضة/النمل:

وضع اللبن على مكان اللدغة مع تدليكه وسيختفي الهرش.

- التهابات الأذن:

ترش قطرات من لبن الأم الملتهبة أو التي تعاني من عدوى.

- حب الشباب/التهابات الحفاضات:

يغسل الجلد بالماء، ثم يوضع لبن الأم ويترك ليجف.

- منظفات الوجه:

يدهن الوجه بلبن الأم ثم ينظف بقطعه من القطن، وهو أكثر فاعلية لإزالة مكياج العين.

- التهابات الحلق والفم:
إذا كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية فاللبن يكون بمثابة المضاد الحيوي الطبيعي ويحول دون إصابة الطفل بالتهابات الحلق، أما إذا كان اللبن الصناعي هو البديل الطبيعي ... فلا مفر من الطبيعي بشرب كوب من لبن الثدي والمدة المحددة للشفاء يوم واحد فقط.

- رشح الأنف:
برش القليل منه في الأنف ثم بشفط اللبن أو يطرد للخارج.



__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 12:13 AM   #4
عضو مميز ( حماك الله )
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
المشاركات: 352
معدل تقييم المستوى: 33
زهرة البنفسج is on a distinguished road
افتراضي

مو ضوع رائع ومعلومات مهمة مشكورة
__________________
زهرة البنفسج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 02:57 PM   #5
مديــــرة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية قووت
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2004
المشاركات: 4,862
معدل تقييم المستوى: 43
قووت is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

معلومات اول مره اسمع عنها

ومنكم نستفيد

مشكوره اختي الغاليه الملاك الوردي

على المعلومات القيمه

والموضوع الرااااااائع

بارك الله فيج
__________________
_________________________________________

نالت الوسام البرونزي على مشاركاتها الجيدة



لجــنــــــــة الإشــــــراف[/CENTER]
قووت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 03:24 PM   #6
مـشـــرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية ام ليث
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقــامة: الرياض
المشاركات: 4,718
معدل تقييم المستوى: 41
ام ليث is on a distinguished road
افتراضي

مشكورة اختي الملاك الوردي على المعلومات المهمة
يعطيك الف عافية
ام ليث غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 04:46 PM   #7
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البنفسج
مو ضوع رائع ومعلومات مهمة مشكورة

كل الشكر لك اختي ولمرورك المميز
تقبلي مني كل التقدير والاحترام
__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 04:49 PM   #8
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قووت
بسم الله الرحمن الرحيم

معلومات اول مره اسمع عنها

ومنكم نستفيد

مشكوره اختي الغاليه الملاك الوردي

على المعلومات القيمه

والموضوع الرااااااائع

بارك الله فيج

[CENTER]كل الشكر ياقووت ولمرورك العذب والرائع[/CENTER
]
__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-06-2005, 05:02 PM   #9
مشرفة قديرة سابقة
 
الصورة الرمزية الملاك الوردي
 
تاريخ الإنضمام: May 2005
المشاركات: 3,818
معدل تقييم المستوى: 39
الملاك الوردي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة om layth
مشكورة اختي الملاك الوردي على المعلومات المهمة
يعطيك الف عافية
[SIZE=5]

كل الشكر لك اختي الرائعة ام ليث لمرورك الطيب
[/SIZE
]
__________________
التوقيع مخالف
الإدارة
الملاك الوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
(( ))
قديم 15-10-2005, 11:42 PM   #10
عضو جديد (حياك الله )
 
تاريخ الإنضمام: Apr 2005
المشاركات: 26
معدل تقييم المستوى: 32
الاء تسبح الله is on a distinguished road
افتراضي مشاركة: الرضاعة الطبيعية

أعاني يااختي من نشققات الحلمة في كل ولادة من ولاداتي حتي انني في ولادتي الاخيرة أصبت بحمى النفاس بسبب البكتريا التى كانت في فم طفلتي و انتقلت لدي بسبب التشقق في الحلمة
الاء تسبح الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرضاعة الصناعية + الطبيعية لينـــا عيـــــادة صــحـــــة الطــفــل 8 07-11-2006 09:30 PM
مشكلتي مع الرضاعة الطبيعية شفق إستشارات صحة الطفل 4 19-08-2005 04:52 PM
الرضاعة الطبيعية !! dodocobra عيـــــادة صــحـــــة الطــفــل 2 10-08-2005 05:08 PM
الرضاعة الطبيعية snono عيـــــادة صــحـــــة الطــفــل 5 26-02-2002 12:43 AM
الرضاعة الطبيعية سارة عيـــــادة صــحـــــة الطــفــل 1 30-12-2001 01:36 AM


الساعة الآن 06:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المعلومات المنشورة في الموقع لاتغني عن استشارة الطبيب ولا تعبر عن رأي "طبيبي" ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
ويتحمل الكاتب مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي موضوع مخالف يرجى مراسلتنا